القائمة الرئيسية

الصفحات

اذا كنت تمتلك هذا الهاتف اياك ان تفرط فيه... تعرف على السبب !!!

اذا كنت تمتلك هذا الهاتف اياك ان تفرط فيه... تعرف على السبب !!!
هاتف نوكيا 1100

اسرار هواتف نوكيا 1100 ولماذا وصل سعرها الى 300 الف دولار ؟

يتسابق الناس هذه الأيام لشراء الهواتف الذكية ليس الهواتف الذكية فحسب بل احدث الاصدارات منها أيضا لذا تعد الشركات في مراتون لا ينتهي في سبيل وضع تحسينات وتحديثات جديدة تلفت بها نظر المشترين.

ووسط هذا الزحام في بقعك مظلمة ما يتذكر الناس بين الثانية والأخرى تلك الاثارة التي شعروا بها عندما امتلكوا هاتف نوكيا 1100 هذا الهاتف الذي لم يدركه اغلب مراهقي عصرنا هذا ولكن فجأة عاد نوكيا 1100 يشغل الأذهان مجددًا يتهامس الناس فيما بينهم بأن من لايزال يمتلك هذا الهاتف محضوض للغاية ولابد أنه يمتلك كنزا بين يديه يقدر ب 300 الف دولار.

فما الحقيقة وراء هاتف نوكيا 1100؟

هذا ما سنتطرق اليه اليوم في هذه المقالة.

1. لا يمكن تعقبه

تتشابه الهواتف الذكية بمختلف انوعها بأمر واحد الا وهو الاتصال بالانترنت مما يعني تحديد المواقع والتعقب والاختراق أيضًا لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة لهواتف العصر الحجري كما يسمونها فالهواتف الخلوية على شاكلة نوكيا 1100 لايمكنها الاتصال بالانترنت مما يعني لا يمكن تحديد موقعك بدقة اذا كنت تحمل هذا الهاتف مع الاسف هذا الهاتف غاية كل الخارجين عن القانون الذين يواجهونها مشكلة تعقب هواتفهم اذا استخدموا هواتف ذكية بالطبع هناك هواتف تستخدم مرة واحدة ومن الصعب تعقبها لكن هذه الهواتف لا تقارن مميزاتها بهواتف نوكيا 1100 

كاشف الرادار: يتداول مستخدمي الانترنت في بعض المنتديات الخاصة طريقة خاصة تحول هاتفك نوكيا القديم الى جهاز  لكشف أماكن الردار الموجودة على الطرق السريعة فببعض الخطوات البسيطة ولكلمة سر مكونة من 4 أصفار يمكن لجهاز نوكيا 1100 ان يكشف اي ردار على بعد كيلومتر واحد 

2. اختراق الحسابات المصرفية

كما قلنا سابقا ان هواتف نوكيا 1100 والهواتف الاخرى المشابهة من الصعب تعقبها ولكن خمنوا ماذا؟

استطاع المخترقون استغلال ثغرة امنية ما في نوكيا 1100 وتمكنوا من استقبال وارسال رسائل نصية لأرقام اخرى مما يعني اعتراض طرق الرسائل التي يرسلها البنك لعملائه مما يسهل على المحتالين سرقة أرصدة العملاء وتحويل اموالهم الى حسابات العصابات عن طريق الانترنت وبالرغم من نفي شركة نوكيا لهذه الاشاعة وادعائها بأن الهاتف لا توجد به اي ثغرة امنية، الا انه حتى الان لا تزال هواتف نوكيا 1110 تباع في الاسواق السوداء بأسعار خيالية تتجاوز  300 الف دولار ويقال ان المافيا الروسية والعصابات الأسبانية والمغربية تفضل هذا الهاتف وبالذات هواتف نوكيا 1100 التي تم تصنيعها في مدينة بوخوم في ألمانيا وبالرغم من تكرار الشركة نفي هذه الادعاءات، الا ان مدير موقع التكنولوجيا الهولندي portablegear.nl صرح انه وضع اعلانا زائفًا لسوق عبر الانترنت عرض الناس ما يصل 500 يورو وعرضوا على الفور الحضور للاستلام الجهاز.

3. نوكيا تفتح الأبواب

ويبدو انه لا توجد استخدامات شرعية لنوكيا 1100 في العصر الحالي، اذ خرجت شائعات أخرى تقول ان هذا الهاتف قادر على اختراق أنظمة السيارات الحديثة والتي تفتح ابوابها عن بعد، حاليا تستخدم نوكيا 1100 في سرقة السيارات الذكية من نوع مرسديس ودبليو وڤولس ڤاگن

4. الزئبق الأحمر

مند عدة سنوات اشتعلت مدينة سفاقس التونسية بمزايدات على هواتف نوكيا المصنعة عام 2001 و 2002 ليصل سعر الهاتف الواحد الى 25 الف دينار تونسي وذلك بسبب اشاعة تناقلتها الأفواه ان شركة نوكيا تفعل ما بوسعها لاستعادة تلك الهواتف من الأسواق لأن تلك الهواتف تحتوي على مادة اليورانيوم هكذا بدأت المزايدات في السوق السوداء وقد وصلت الى 20 الف دينار بينما انتشرت شائعات في بلدان عربية اخرى عن احتواء نوكيا 1100 على الزئبق الأخضر شائعة مضحكة اليس كذلك.

لحظة واحدة اتذكر ان شائعة مماثلة انتشرت في مصر مند عشر سنوات تقريبا حيث ان اجهزة التلفاز القديمة والتي كانت تبث ارسالها بالأبيض والأسود هذه الاجهزة تحتوي على مادة الزئبق الأسود في تلك الفترة كان جهاز التلفزيون يصل الى 100 الف جنيه مصري، هل تصدقون هذا ؟؟؟

يبدو ان هاتف نوكيا 1100 المتربع على عرش مبيعات الهواتف المحمولة بعدد يصل الى  250 مليون نسخة ستحوم حوله الأساطير فقد نتمنى الا يتحول كنز الذكريات الخاص بنا الى هاتف العصابات.

تعليقات

Ads-By-Google