القائمة الرئيسية

الصفحات

بحث كامل ومبسط عن الإنترنت للطلاب

بحث كامل ومبسط عن الإنترنت للطلاب
بحث كامل ومبسط عن الإنترنت للطلاب

تعريف شبكة الأنترنت

 في تدوينة اليوم سنقدم لكم، بحث عن شبكه الانترنت، البحث سيكون شامل لكل الجوانب المتعلقة بالانترنت

يمكن تعريف الانترنت بأنه شبكة عالمية تتكون من ملايين من الحواسيب التي ترتبط فيما بينها لنقل المعلومات وإرسالها من حاسوب إلى آخر، ولأول مرة سيتم استخدام الانترنت سنة 1969م ، من طرف وكالة المشاريع للأبحاث المتقدمة التي تتبع للحكومة الأمريكية؛ وبعد ذلك قامت جامعة كاليفورنيا ومعهد ستانفورد للأبحاث المُرتبطة بالإنترنت بالقيام بمجموعة من الدراسات والأبحاث حول إرسال الرسائل وإعادة توجيهها قبل أن يصبح هذا النظام جزءاً هاما ضمن البنية التحتية لعلوم الحاسوب في الولايات المتحدة، جرى بعد ذلك انتشاره عبر العالم بالكيفية التي تتيح للأفراد استخدامه بسهولة ويسر.

لقد كان لشبكة لانترنت الفضل في خلق نقلة نوعية في العديد من المجالات وتطوّرها، فقد ساعد على تنظيم أعمال التجارة والصناعة ويسرها؛ و ذلك بإرسال واستقبال البيانات والمعلومات المهمة بسرعة كبيرة وجودة عالية، كما مكّن أصحاب الأعمال التجارية من الاطّلاع على آخر المستجدات والتطورات التي تقع ضمن مجال اهتمامهم لمواكبتها ، وتزويد الطلاب بالمعلومات المهمة بالنسبة لهم رغم اختلاف تخصصاتهم ومجالات دراستهم، ورافق ذلك المجال الطبي أيضاً فقد أحدث الإنترنت ثورة تكنولوجية هائلة بما فتحه ذلك من آفاق أمام الأطباء والممرضين لتبادل الآراء والخبرات الطبية عبر الوسائل المرئية والمسموعة، ويأخدون المعلومات الطبية وآخر ما تم التوصّل إليه في الطب من تطورات جديدة، بالإضافة إلى ذلك أحدث الانترنت تطوّرات مهمة في مجال الاتصالات والإعلام، فربط العالم ببعضه البعض بالرغم من اختلاف أحوالهم وأوقاتهم وأمكانهم، كما تمكن الناس من نقل الأخبار والوقائع الحصرية عبر الإنترنت إلى جميع أرجاء ، فيما عملت دول العالم على تطويع هذه التكنولوجيا وتسخيرها لاستخدامها في كافة أجهزة الدولة كل حسب اختصاصه؛ بهدف تسهيل التعاملات، وتنفيد الطلبات دون تعب أو إرهاق، وتقليص التكاليف وتسريع الإجراءات.

 

ختاما ينبغي على المرئ أن يحرص أشد الحرص على استخدام هذا النوع من التكنولوجيا بطرق تعود عليه وعلى مجتمعه بالنفع والتقدم، وأن يبتعد كل البعد عما يُروَّج له من خلاله من أشياء هدفها هدم المبادئ الإنسانية الخلاقة، 

تعليقات